بسملة القرآن

دين ودنيا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الداء و الدواء 9

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إلياس
مشرف
avatar

المساهمات : 113
تاريخ التسجيل : 01/05/2008
العمر : 31

مُساهمةموضوع: الداء و الدواء 9   الأربعاء 5 نوفمبر 2008 - 8:58

بسم الله الرحمن الرحيم


ومنها حرمان الرزق وفي المسند ان العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه وقد
تقدم وكما أن تقوى الله مجلبة للرزق فترك التقوى مجلبة للفقر فما استجلب
رزق الله بمثل ترك المعاصي ومنها وجشية يجدها العاصي في قلبه بينه وبين
الله لايوازنها ولايقارنها لذة اصلا ولو اجتمعت له لذات الدنيا بأسرها لم تف
بتلك الوحشة وهذا أمر لايحس به الامن في قلبه حياة وما لجرح بميت ايلام
فلو لم ترك الذنوب الاحذرا من وقوع تلك الوحشة لكان العاقل حريا بتركها
وشكى رجل الى بعض العارفين وحشة يجدها في نفسه فقال له اذا كنت قد
أوحشتك الذنوب فدعها إذا شئت واستأنس وليس على القلب أمر من وحشة
الذنب على الذنب فالله المستعان ومنها الوحشة التي تحصل له بينه وبين
الناس ولاسيما أهل الخير منهم فانه يجد وحشة بينه وبينهم وكلما قويت تلك
الوحشة بعد منهم ومن مجالستهم وحرم بركة الانتفاع بهم وقرب من حزب
الشيطان بقدر ما بعد من حزب الرحمن وتقوى هذه الوحشة حتى تستحكم
فتقع بينه وبين إمرأته وولده وأقاربه وبينه وبين نفسه فتراه مستوحشا من
نفسه وقال بعض السلف إني لأعصي الله فارى ذلك في خلق دابتي وإمرأتي
ومنها تعسير اموره عليه فلا يتوجه لامر الا يجده مغلقا دونه أو متعسرا عليه
وهذا كما إن من اتقى الله جعل له من أمره يسرا فمن عطل التقوى جعل الله
له من أمره عسرا ويالله العجب كيف يجد العبد أبواب الخير والمصالح مسدودة
عنه متعسرة عليه وهو لايعلم من أين أتى ومنها ظلمته يجدها في قلبه
حقيقة يحس بها كما يحس بظلمة الليل البهيم إذا أدلهم فتصير ظلمة
المعصية لقلبه كالظلمة الحسية لبصره فان الطاعة نور والمعصية ظلمة وكلما
قويت الظلمة ازدادت حيرته حتى يقع في البدع والضلالات والامور المهلكة
وهو لايشعر كاعمى أخرج في ظلمة الليل يمشي وحده وتقوى هذه الظلمة
حتى تظهر في العين ثم تقوى حتى تعلو الوجه وتصير سوادا في الوجه حتى
يراه كل أحد قال عبد الله بن عباس ان للحسنة ضياء في الوجه ونورا في
القلب وسعة في الرزق وقوة في البدن ومحبة في قلوب الخلق وإن للسيئة
سوادا في الوجه وظلمة في القبر والقلب ووهنا في البدن ونقصا في الرزق
وبغضة في قلوب الخلق ومنها ان المعاصي توهن القلب والبدن أما وهنها
للقلب فامر ظاهر بل لايزال توهنه حتى تزيل حياته بالكلية وأما وهنها للبدن
فان المؤمن قوته من قلبه وكلما قوى قلبه قوى بدنه وأما الفاجر فانه وإن كان
قوى البدن فهو أضعف شيء عند الحاجة فتخونه قوته عند أحوج ما يكون إلى
نفسه فتأمل قوة أبدان فارس والروم كيف خانهم عند أحوج ما كانوا اليها وقهرهم أهل الايمان
بقوة أبدانهم وقلوبهم ومنها حرمان الطاعة فلو لم يكن للذنب عقوبة إلا إنه
يصد عن طاعة تكون بدله ويقطع طريق طاعة أخرى فينقطع عليه طريق ثالثة
ثم رابعة وهلم جرا فينقطع عليه بالذنب طاعات كثيرة كل واحدة منها خير له
من الدنيا وما عليها وهذا كرجل أكل أكلة أوجبت له مرضة طويلة منعته من
عدة أكلات أطيب منها والله المستعان ومنها أن المعاصي تقصر العمر وتمحق
بركته ولابد فان البر كما يزيد في العمر فالفجور ينقص وقد اختلف الناس في
هذا الموضع فقالت طائفة نقصان عمر العاصي هو ذهاب بركة عمره ومحقها
عليه وهذا حق وهو بعض تأثير المعاصي وقالت طائفة بل تنقصه حقيقة كما
تنقص الرزق فجعل الله سبحانه للبركة في الرزق أسبابا كثيرة تكثره وتزيده
وللبركة في العمر أسبابا تكثره وتزيده قالوا ولا تمنع زيادة العمر بأسباب كما
ينقص بأسباب فالارزاق والاجال والسعادة والشقاوة والصحة والمرض والغني
والفقر وإن كانت بقضاء الله عز وجل فهو يقضي ما يشاء بأسباب جعلها موجبة
لمسبباتها مقتضية لها وقالت طائفة أخرى تأثير المعاصي في محق العمر إنما
هو بأن تفوته حقيقة الحياة وهي حياة القلب ولهذا جعل الله سبحانه الكافر
ميتا غير حي كما قال تعالى أموات غير أحياء فالحيوة في الحقيقة حيوة
القلب وعمر الانسان مدة حياته فليس عمره الا أوقات حياته بالله فتلك
ساعات عمره فالبر والتقوي والطاعة تزيد في هذه الاوقات التي هي حقيقة
عمره ولا عمر له سواها وبالجملة فالعبد إذا أعرض عن الله واشتغل
بالمعاصي ضاعت عليه أيام حياته الحقيقية التي يجد غب إضاعتها يوم يقول
ياليتني قدمت لحياتي فلا يخلوا إما أن يكون له مع ذلك تطلع الى مصالحه
الدنيوية والأخروية أو لا فان لم يكن له تطلع الى ذلك فقد ضاع عليه عمره كله
وذهبت حياته باطلا وإن كان له تطلع الى ذلك طالت عليه الطريق بسبب
العوائق وتعسرت عليه أسباب الخير بحسب اشتغاله بأضدادها وذلك نقصان
حقيقي من عمره وسر المسألة أن عمر الانسان مدة حياته ولا حيوة له إلا
باقباله على ربه والتنعم بحبه وذكره وإيثار مرضاته فصل
ومنها ان المعاصي تزرع أمثالها وتولد بعضها بعضا حتى يعز على العبد
مفارقتها والخروج منها كما قال بعض السلف أن من عقوبة السيئة السيئة
بعدها وأن من ثواب الحسنة الحسنة بعدها فالعبد إذا عمل حسنة قالت
أخرى الى جنبها أعملني أيضا فاذا عملها قالت الثانية كذلك وهلم جرا
فيتضاعف الربح وتزايدت الحسنات وكذلك كانت السيئات أيضا حتي تصير
الطاعات والمعاصي هيئات راسخة وصفات لازمة وملكات ثابتة فلو عطل
المحسن الطاعة لضاقت عليه نفسه وضاقت عليه الارض بما رحبت وأحسن من نفسه بأنه
كالحوت إذا فارق الماء حتي يعاودها فتسكن نفسه وتقر عينه ولو عطل
المجرم المعصية وأقبل على الطاعة لضاقت عليه نفسه وضاق صدره وأعيت
عليه مذاهبه حتي يعاودها حتي أن كثيرا من الفساق ليواقع المعصية من
غير لذة يجدها ولا داعية اليها إلا لما يجد من الالم بمفارقتها كما صرح بذلك
شيخ القوم الحسن بن هانيء حيث يقول
وكأس شربت على لذة ... وأخرى تداويت منها بها وقال الآخر
وكانت دوائى وهي دائي بعينه ... كما يتداوى شارب الخمر بالخمر
ولايزال العبد يعاني الطاعة ويألفها ويحبها ويؤثرها حتى يرسل الله سبحانه
برحمته عليه الملائكة تأزه اليها أزا وتحرضه عليها وتزعجه عن فراشه
ومجلسه اليها ولايزال يألف المعاصي ويحبها ويؤثرها حتي يرسل الله اليه
الشياطين فتأزه اليها أزا فالأول قوي جند الطاعة بالمدد فكانوا أكثر من أعوانه
وهذا قوي جند المعصية بالمدد فكانوا أعوانا عليه فصل
ومنها وهو من أخوفها على العبد أنها لضعف القلب عن إرادته فتقوى إرادة
المعصية وتضعف إرادة التوبة شيئا فشيئا الى أن تنسلخ من قلبه إرادة التوبة
بالكلية فلو مات نصفه لما تاب الى الله فيأتي بالاستغفار وتوبة الكذابين
باللسان لشيء كثير وقلبه معقود بالمعصية مصر عليها عازم على مواقعتها
متي أمكنه وهذا من أعظم الامراض وأقربها إلى الهلاك فصل
ومنها أنه ينسلخ من القلب إستقباحها فتصير له عادة فلا يستقبح من نفسه
رؤية الناس له ولا كلامهم فيه وهو عند أرباب الفسوق هو غاية التفكه وتمام
اللذة حتي يفتخر أحدهم بالمعصية ويحدث بها من لم يعلم أنه عملها فيقول
ياقلان عملت كذا وكذا وهذا الضرب من الناس لايعافون وتسد عليهم طريق
التوبة وتغلق عنهم أبوابها في الغالب كما قال النبي كل أمتي معافا إلا
المجاهرين وإن من الاجهار أن يستر الله على العبد ثم يصبح يفضح نفسه
ويقول يا فلان عملت يوم كذا وكذا وكذا فتهتك نفسه وقد بات يستره ربه
ومنها أن كل معصية من المعاصي فهي ميراث عن أمة من الامم التي أهلكها
الله عز وجل فاللوطية ميراث عن قوم لوط وأخذ الحق بالزائد ودفعه بالناقص
ميراث عن قوم شعيب والعلو في الارض والفساد ميراث عن فرعون وقوم
فرعون والتكبر والتجبر ميراث عن قوم هود فالعاصي لابس ثياب بعض هذه الامم وهم أعداء الله وقد روى
عبد الله بن أحمد في كتاب الزهد لابيه عن مالك بن دينار قال أوحي الله الى
نبي من أنبياء بني إسرائيل أن قل لقومك لا تدخلوا مداخل أعدائي ولا تلبسوا
ملابس أعدائي ولا تركبوا مراكب أعدائي ولا تطعموا مطاعم أعدائي فتكونوا
أعدائي كماهم أعدائي وفي مسند أحمد من حديث عبد الله بن عمر عن
النبي قال بعثت بالسيف بين يدي الساعة حتي يعبد الله وحده لاشريك له
وجعل رزقى تحت ظل رمحى وجعل الذلة والصغار على من خالف أمري ومن
تشبه بقوم فهو منهم فصل
ومنها أن المعصية سبب لهوان العبد على ربه وسقوطه من عينه قال الحسن
البصري هانوا عليه فصعوه ولو عزوا عليه لعصمهم وإذا هان العبد على الله لم
يكرمه أحد كما قال الله تعالى ومن يهن الله فماله من مكرم وإن عظمهم
الناس في الظاهر لحاجتهم اليهم أو خوفا من شرهم فهم في قلوبهم أحقر
شيء وأهونه ومنها أن العبد لايزال يرتكب الذنوب حتي يهون عليه ويصغر في
قلبه وذلك علامة الهلاك فان الذنب كلما صغر في عين العبد عظم عند الله
وقد ذكر البخاري في صحيحه عن ابن مسعود قال إن المؤمن يري ذنوبه كانها
في أصل جبل يخاف أن يقع عليه وأن الفاجر يرى ذنوبه كذباب وقع على أنفه
فقال به هكذا فطار فصل
ومنها أن غيره من الناس والدواب يعود عليه شؤم ذنبه فيحترق هو وغيره
بشؤم الذنوب والظلم قال أبو هريرة إن الحباري لتموت في وكرها من ظلم
الظالم وقال مجاهد إن الهائم تلعن عصاة بنى آدم إذا أشتدت السنة وأمسك
المطر وتقول هذا بشؤم معصية ابن ادم وقال عكرمة دواب الارض وهوامها
حتي الخنافس والعقارب يقولون منعنا القطر بذنوب بني آدم فلا يكفيه عقاب
ذنبه حتي يبوء بلعنه من لا ذنب له فصل
ومنها ان المعصية تورث الذل ولا بد فان العز كل العزفى طاعة الله تعالى قال
تعالى من كان يريد العزة فلله العزة جميعا أي فليطلبها بطاعة الله فإنه لا
يجدها الا في طاعته وكان من دعاء بعض السلف اللهم أعزاني بطاعتك ولا
تذلني بمعصيتك قال الحسن البصري انهم وان طقطقت بهم البغال وهملجت
بهم البراذين إن ذل المعصية لا تفارق قلوبهم أبى الله الان أيذل من عصاه وقال عبد الله بن المبارك
رأيت الذنوب تميت القلو ... ب وقد يورث الذل إدمانها
وترك الذنوب ... ب وخير لنفسك عصيانها
وهل أفسد الدين الا الملو ... ك واحبار سؤ ورهبانها
فصل ومنها إن المعاصي تفسد العقل فان للعقل نورا والمعصية نطفيء نور
العقل ولابدوادا طفىء نوره ضعف ونقص وقال بعض السلف ما عصي الله أحد
حتي يغيب عقله وهذا طاهر فانه لو حضر عقله لحجزه عن المعصية وهو في
قبضة الرب تعالى أو نجهر به هو مطلع عليه وفي داره على بساطه وملائكته
شهود عليه ناظرون اليه وواعظ القرآن نهاه ولفظ الايمان ينهاه وواعظ الموت
ينهاه وواعظ النار ينهاه والذي يفوته بامعصية من خير الدنيا والآخرة أضعاف
أضعاف ما يحصل له من السرور واللذة بها فهل يقدم على الاستهانة بذلك
كله والاستخفاف به ذو عقل سليم فصل
ومنها أن الذنوب إذا تكاثرت طبع على قلب صاحبها فكان من الغافلين كما قال
بعض السلف في قوله تعالى كلا بل ران ! على قلوبهم ما كانوا يكسبون قال
هو الذنب بعد الذنب وقال الحسن هو الذنب على الذنب حتى يعمي القلب
وقال غيره لما كثرت ذنوبهم ومعاصيهم أحاطت بقلوبهم وأصل هذا أن القلب
يصدي من المعصية فاذا زادت غلب الصدي حتي يصيررانا ثم يغلب حتي يصير
طبعا وقفلا وختما فيصير القلب في غشاوة وغلاف فاذا حصل له ذلك بعد
الهدى والبصيرة انتكس فصار أعلاه أسفله فحينئذ يتولاه عدوه ويسوقه حيث
أراد.

فصل:

ومنها أن الذنوب تدخل العبد تحت لعنة رسول فانه لعن على معاصى والتي
غيرها اكبر منها فهي اولى بدخول فاعلها تحت اللعنة فلعن الواشمة
والمستوشمة والواصلة والموصولة والنامصة والمتنمصة والواشرة
والمستوشرة ولعن آكل الربا ومؤكله وكاتبه وشاهده ولعن المحلل والمحلل له
ولعن السارق ولعن شارب الخمر وساقيها وعاصرها ومعتصرها وبائعها
ومشتريها وآكل ثمنها وحاملها والمحمولة اليه ولعن من غير منار الارض
وهي إعلامها وحددوها ولعن من والديه ولعن من إتخذ شيئا فيه الروح غرضا
يرميه بسهم ولعن المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء ولعن من ذبح
بغير الله ولعن من أحدث حدثا أو آوي محدثا ولعن المصورين ولعن من عمل
عمل قوم لوط ولعن من سب أباه وأمه ولعن من كمه أعمي عن الطريق ولعن
من أتى بهيمة ولعن من رسم دابة في وجهها ولعن من ضار بمسلم أو مكر
به ولعن زوارات القبور والمتخذين عليها المساجد والسرج ولعن من أفسد
امرأة على زوجها أو مملوكا على سيده ولعن من أتى امرأة في دبرها وأخبر
أن من باتت مهاجرة لفراش زوجها لعنتها الملائكة حتى تصبح ولعن من
انتسب الى غير أبيه وأخبر أن من أشار الى أخيه بحديدة فان الملائكة تلعنه
ولعن من سب الصحابة وقد لعن الله من أفسد فى الارض وقطع رحمه وأذاه
وأذى رسوله ولعن من كتم ما أنزل الله سبحانه من البينات والهدى ولعن
الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات بالفاحشة ولعن من جعل سبيل
الكافر اهدي من سبيل المسلم ولعن رسول الله الرجل يلبس لبس المرأة
والمرأة تلبس لبسة الرجل ولعن الراشي والمرتشي والرائش وهو الواسطة
في الرشوة ولعن على أشياء أخرغير هذه فلو لم يكن فى فعل ذلك الا رضاء
فاعله بان يكون ممن يعلنه الله ورسوله وملائكته لكان في ذلك ما يدعو الى
تركه.

فصل:

ومنها حرمان دعوة رسول الله ودعوة الملائكة فان الله سبحانه أمر نبيه أن
يستغفر للمؤمنين والمؤمنات وقال تعالى الذين يحملون العرش ومن حوله
يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا ربنا وسعت كل
شىء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم ربنا
وأدخلهم جنات عدن التي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم
إنك أنت العزيز الحكيم وقهم السيآت فهذا دعاء الملائكة للمؤمنين التابعين
المتبعين لكتابه وسنة رسوله الذين لا سبيل لهم غيرهما فلا يطمع غير هؤلاء
باجابة هذه الدعوة اذا لم يتصف بصفات المدعو له بها فصل
ومن عقوبات المعاصي ما رواه البخاري في صحيحه من حديث سمرة بن
جندب قال كان النبي مما يكثر أن يقول لاصحابه هل رأى أحد منكم البارحة
رؤيا فيقص عليه ما شاء الله أن يقص وأنه قال لناذات غداة أنه أتاني الليلة
آتيان وأنهما أنبعثا لى وأنهما قالا لى إنطلق وإنى إنطلقت معهما وإنا أتينا على رجل مضطجع وإذا
آخر قائم عليه بصخرة وإذا هو يهوي بالصخرة لرأسه فيثلع رأسه فيتدهده
الحجر ها هنا فيتبع الحجر فيأخذه فلا يرجع اليه حتي يصح رأسه كما كان ثم
يعود عليه فيفعل به مثل ما فعل فى المرة الاولى قال قلت لهما سبحان الله
ما هذان قالا لي إنطلق فانطلقا فاتينا على رجل مستلق لقفاه وإذا آخر قائم
عليه بكلوب من حديد وإذا هو يأتي أحد شقى وجهه فيشرشر شدقه الى
قفاه ومنخره الى قفاه وعينه الى قفاه ثم يتحول الى الجانب الاخر فيفعل به
مثل ما فعل بالجانب الاول فما يفرغ من ذلك الجانب حتى يصح ذلك الجانب
كما كان ثم يعود عليه فيفعل مثل ما فعل في المرة الاولى قال قلت سبحان
الله ما هذان فقالا لي إنطلق إنطلق فانطلقنا فاتينا على مثل التنور وإذا فيه
لغط وأصوات قال فاطلعنا فيه فاذا فيه رجال ونساء عراة وإذا هم يأتيهم لهب
من أسفل منهم فاذا أتاهم ذلك اللهب ضوضوا فقال قلت من هؤلاء قال فقالا
لي إنطلق إنطلق قال فانطلقنا فاتينا على نهر أحمر مثل الدم فاذا في النهر
رجل سابح يسبح وإذا على شط النهر رجل قد جمع عنده حجارة كثيرة وإذا
ذلك السابح يسبح ما يسبح ثم يأتي ذلك الذي قد جمع عنده الحجارة فيغفر
له فاه فيلقمه حجرا فينطلق فيسبح ثم يرجع اليه كما رجع إليه فيغفر له فاه
فالقمه حجرا قال قلت لهما ما هذان قالا لي إنطلق إنطلق فانطلقنا فاتينا
على رجل كريه المرأى كاكره ما أنت رأىء رجلا مرا وإذا هو عنده تاريخها
ويسعى حولها قال قلت لهما ما هذا قال قالا لي إنطلق إنطلق فانطلقنا على
روضة مغيمة فيها من كل نور الربيع وإذا بين ظهراني الروضة رجل طويل لا
أكاد أرى رأسه طولا في السماء وإذا حول الرجل من أكثر ولدان رأيتهم قط قال
قلت ما هذا وما هؤلاء قال قالا لي إنطلق إنطلق فانطلقنا فاتينا الى دوحة
عظيمة لم أرى دوحة قط أعظم منها ولا أحسن قال قالا لي أرق فيها فارتقينا
فيها الى مدينة مبنية بلبن ذهب ولبن فضة قال فاتينا باب المدينة فاستفتحنا
ففتح لنا فدخلناها فتلقانا رجال شطر من خلقهم كاحسن ما أنت رايء وشطر
منهم كاقبح ما أنت رايء قال قالا لهم إذهبوا فقعوا في ذلك النهر قال وإذا نهر
معترض يجري كان ماءه المحض في البياض فذهبوا فوقعوا فيه ثم رجعوا الينا
وقد ذهب ذلك السوء عنهم قال قالا لي هذه جنة عدن وهذاك منزلك قال
فسمي بصرى صعدا فاذا قصر مثل الربابة البيضاء قال قالا لى هذاك منزلك
قال قلت لهما بارك الله فيكما فذراني فادخله قالا أما الآن فلا وأنت داخلة قال
قلت لهما فإني رأيت منذ الليلة عجبا فما هذا الذي رأيت قال قالا لي أما انا
سنخبرك أما الرجل الاول الذي أتيت عليه يثلع رأسه بالحجر فانه الرجل يأخذ
القرآن فيرفضه وينام عن الصلوة المكتوبة وأما الرجل الذي أتيت عليه يشرشر شدقه الى قفاه ومنخره الى قفاه وعينه الى قفاه فانه
الرجل يغدو من بيته فيكذب الكذبة تبلغ الآفاق وأما الرجال والنساء العراة
الذين هم في مثل بناء التنور فانهم الزناة والزواني وأما الرجل الذي أتيت عليه
يسبح في النهر ويلقم الحجارة فانه آكل الربا وأما الرجل الكريه المنظر الذي
عند النار يحثها ويسعى حولها فانه مالك خازن جهنم وأما الرجل الطويل الذي
في الروضة فانه ابراهيم وأما الولدان الذين حوله فكل مولود مات على الفطرة
وفي رواية البرقاني ولد على الفطرة فقال بعض المسلمين يا رسول الله
وأولاد المشركين فقال رسول الله وأولاد المشركين وأما القوم الذين كانوا
شطر منهم حسن وشطر منهم قبيح فانهم قوم خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا
تجاوز الله عنهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ferkous.com
 
الداء و الدواء 9
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بسملة القرآن  :: دنيانا :: آفات العصر-
انتقل الى: