بسملة القرآن

دين ودنيا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إلى ربات البيوت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bessmala
المدير العام
avatar

المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 10/03/2008
العمر : 34

مُساهمةموضوع: إلى ربات البيوت   الأحد 10 أغسطس 2008 - 18:06

قالو عنها وقالو عنكِ إليكِ يا رئيس مجلس إدارة العائلة




قالوا عنها: إنها الأكثر سعادة والأكثر وعياً والأكثر إدراكاً لقيمة الوقت..

قالوا عنها: إنها الأنشط والأذكى والأقدر على توفير الاستقرار النفسي المادي والمعنوي لذاتها ولأفراد أسرتها..

قالوا عنها: إنها الأوفر صحة.. والأفضل نشاطاً وحيوية..

وقالوا عنكِ: إنك الأقل وعياً وثقة بالذات..الأقل نشاطاً وحيوية..

الأقل قدرة على تحقيق الاستقرار النفسي والمعنوي لذاتك ولأفراد أسرتك..

الأكثر إنفاقاً وإهداراً للوقت والجهد والمال..

الأعنف في مواجهة مشكلاتك.. والأدني في القدرة على تسيير وتنظيم شؤون حياتك..

فهل ترضين بما يقولون عنها وما يقولون عنكِ..؟؟

إنها المقولات ، والبيانات ، ونتائج الدراسات الممنهجة ، التي يسوقونها بين الحين والآخر..وتتداولها المجلات.. وتنشرها المؤتمرات العالمية في المقارنة بين أحوال المرأة العاملة خارج المنزل ، والمرأة ربة المنزل..

وبغض النظر عن صحة هذه المقولات ودقة هذه النتائج والبيانات..وبغض النظر عن نوايا من يروجها ، وخفايا ما تضمره الأنفس وما تستهدفه من أغراض..وبغض النظر عن أن الوقائع الحياتية تكذب أكثرها وتخبر عن زيف مجملها..

فإن نظرة سريعة على الواقع توضح أن أحوال الكثيرات من ربات المنزل تنبئ عن فشلهن في إدارة المنزل وتصريف شئونه بحكمة ووعي واقتدار..وتؤكد على أن قيمة الوقت والمال مهدرة لدى بعضهن..وأن الحياة تسير بهن بغير نظام محدد ولا خطة واضحة ولا غايات معروفة..وأن ثمة فجوة كبيرة تنمو بين هذه المرأة وبين الواقع بمقتضياته ومجرياته ومتغيراته..حتى تجد نفسها في النهاية في ذيل القائمة من حيث الإمكانات ، والقدرات ، وحسن إدارة المنزل ، ورعاية شؤون الأبناء ، بل وحتى على مستوى العلاقة الزوجية..

على الرغم من أنها تملك الوقت والجهد والطاقة اللازمة لتغيير هذا الواقع..وقلب نتائج المعادلة..

لنحاول معاً أن نبحر في هذا الواقع.. واقع ربة البيت..

بداية .. ارفضي هذا اللقب!!

نعم لست "امرأة غير عاملة"..بل إنك ربة البيت.. ربة الأسرة.. مالكة القرار.. رئيس مجلس إدارة العائلة..مديرة شؤون الحياة ..صانعة الأجيال..المحرك الأساسي ..والشريان الرئيس..والقلب المحرك المتحرك النابض..

أنت عاملة بكل ما تعملينه وما تبذلينه وما تمنحينه لهم..أنت مالكة الزمام.. وصاحبة القرار.. وركن البيت الركين..ومربية النشء.. ولست كما أردوا لك أن تكوني..

فهل ترضين بعد هذا أن يلقبوكِ بغير العاملة ؟؟!!


خطة يومية سنوية لتسيير الحياة:

الإدارة الحكيمة الواعية لابد لها أن تضع خطة واضحة لخطاها المستقبلية..فعليك أيتها المدبرة أن تبدأي من الآن في وضع خطة لحياتك وحياة أفراد أسرتك..عليكِ أنت أيتها العروس وأيتها الزوجة الحديثة وأيتها الأم بل وأيتها الجدة..الوقت لم ينته والفرصة لم تضع..عليك بإعادة تنظيم شؤون حياتك..وتحديد أهدافك ووضع خطة مستقبلية لتسيير شؤون حياتك..

- وهذه الخطة تبدأ بأن تسألي نفسك..ماذا الذي أريده في حياتي وما الذي أريده لأسرتي؟؟

- كيف يمكنني تحقيق هذا ؟؟

- كيف يمكن وضع برنامج يومي شهري بل وسنوي لتحقيق هذه الأهداف وتلك الغايات؟؟

حاولي أن تضعي في برنامجك وقتاً للأولويات وهي الواجبات الأسرية اليومية المتجددة..

ثم انتقلي من بعدها للأنشطة الترفيهية التي يمكن أن تضاف لبرنامج الأسرة سواء كانت يومية أو أسبوعية وما شابه..

ضعي مساحة للجلسات الأسرية الدافئة التي تستمعين فيها لأبنائك ويستمعون لك فيها ولا تدعيها للظروف أو للصدفة العابرة..

ضعي مساحة لنشاط عبادي تتشاركين فيه أنت وأفراد أسرتك: كصلاة الجماعة في المنزل..أو قراءة ورد جماعي أو تسميع ما تم حفظه من القرآن بينكم..أو الاجتماع على درس ديني أو محاضرة خارج أو داخل المنزل من خلال أحد الوسائط..

ضعي مساحة للعلاقات الاجتماعية كزيارة الأقارب والتواصل مع الأهل والتأكيد على صلات الأرحام..

ضعي مساحة للقراءة والاطلاع ومتابعة موضوع معين..بل حددى مع نفسك عدداً من الموضوعات تودين التعرف عليها ، والتزود بالمعلومات عنها وحبذا لو كانت مما يزيد وعيك وخبراتك كزوجةٍ وأم..

ضعي مساحة لعمل خيري يجتمع عليه أفراد الأسرة ويتشاركون فيه ، مما يحقق قيمة التواصل والمشاركة بينكم ، وينمي لدى الأبناء قيمة العطاء والتفاعل مع الآخرين..

حددي أوقات مشاهدة التلفاز.. أو الجلوس على الإنترنت..أو التخاطب عبر الهاتف..بالنسبة لكِ ولأفراد الأسرة..وكوني حازمة في تنفيذ ذلك ما استطعت ، حتى لا ينقضي الوقت وكل منكم في جزيرة معزولة عن الآخر..

ولا تنسي تجديد نيتك لله عز وجل في كل ما يصدر عنك من قولٍ أو عملٍ لتستجلبي الخير والبركة والأجر في سائر شؤون حياتك..

ثم لك أن تضيفي بعد ذلك أو تغيري ما شئت من الخطوات في برنامج حياتك..

وحاولي جهدك أن يكون لك هدف متنام تحققينه على مدار الأيام من خلال حياتك كزوجة وأم..ولا تدعي نفسك فريسة للفراغ أو قتل الوقت بلا فائدة في المكالمات التليفونية الطويلة أو جولات التسوق غير المجدية أو الأحاديث الفارغة أو مشاهدة التلفاز لأوقات غير محددة..ففي هذا أبلغ الأثر على ذاتك وعلى أسرتك وعلى مستقبل أبنائك..

وتذكري أن ما تبذلين داخلك أسرتك وبين جنبات بيتك يقوم مقام الجهاد في ساحات الحرب..وتذكري في ذلك حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لأسماء بنت يزيد الأنصارية حين أتته وهو بين أصحابه فقالت :

"بأبي أنت وأمي إني وافدة النساء إليك وأعلم - نفسي لك الفداء - أنه ما من امرأة كائنة في شرق ولا غرب سمعت بمخرجي هذا أو لم تسمع إلا وهي على مثل رأيي .

إن الله بعثك بالحق إلى الرجال والنساء فآمنا بك وبإلهك الذي أرسلك ، وإنا معشر النساء محصورات مقصورات .

قواعد بيوتكم

ومقضى شهواتكم

وحاملات أولادكم

وإنكم معاشر الرجال فضلتم علينا بالجمعة والجماعات ، وعيادة المرضى ، وشهود الجنائز ، والحج بعد الحج ، وأفضل من ذلك الجهاد في سبيل الله .

وإن الرجل منكم إذا أخرج حاجاً أو معتمراً ومرابطاً.. حفظنا لكم أموالكم وغزلنا لكم أثوابكم وربينا لكم أولادكم..

فما نشارككم في الأجر يا رسول الله ؟

فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه بوجهه كله ، ثم قال :

هل سمعتم مقالة امرأة قط أحسن من مسألتها في أمر دينها من هذه ؟

فقالوا : يا رسول الله ما ظننا أن امرأة تهتدي إلى مثل هذا .

فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إليها ثم قال لها : انصرفي أيتها المرأة وأعلمي من خلفك من النساء أن حسن تـَبـَعـّـل إحداكن لزوجها وطلبها مرضاته واتباعها موافقته تعدل ذلك كله .

فأدبرت المرأة وهي تهلل وتكبر استبشاراً .

ثم تذكري قوله صلى الله عليه وسلم.."كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته, والأمير راع, والرجل راع على أهل بيته والمرأة راعية على بيت زوجها وولده, وكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته).








منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bessmala.roo7.biz
 
إلى ربات البيوت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بسملة القرآن  :: دنيانا :: رسائل للمجتمع-
انتقل الى: